جامع السلطان أحمد أو الجامع الأزرق 

يعتبر من أهم و أجمل وأشهر مراكز الجذب السياحي في اسطنبول، يعتبر الجامع الأزرق مسجد نشط يضج بحركة المصلين في أوقات الصلوات وهو الوحيد بـ6 ماذن في fatih sultan ahmed :اسطنبول.يقع فى منطقة الفاتح - ميدان السلطان أحمد
   كلفة الدخول: مجانا
أوقات الزيارة :من 9 صباحاً حتى ال5 مساء
ايام العطل: لا يوجد
لا يمكن أن تنهي رحلتك في اسطنبول قبل أن تزور معالم ومنجزات الحضارة الاسلامية العثمانية التي تركت أثرا واضحا في كل شبر منها لتكون شاهدا خالدا على فن المهندس المسلم و ابداعه المعماري الظاهر جليا في مساجدها الكثيرة التي شيدت خلال الخلافة لتجعل من اسطنبول مدينة المآذن بلا منافس
وأبرز هذه المساجد هو مسجد السلطان أحمد (المسجد الأزرق) الذي مزج بين فنون الزخرفة و الهندسة الاسلامية و البيزنطية في قالب واحد
وبغظ النظر عن كونه من أهم و أجمل وأشهر مراكز الجذب السياحي في اسطنبول بل في تركيا بأكملها ,بأنه مسجد نشط يضج بحركة المصلين في أوقات الصلوات  الخمس الى جانب أن  صلاة الجمعة وصلاة التراويح في شهر رمضان المبارك لهم طبع وحضور مميز

يعتبر جامع السلطان أحمد في اسطنبول من أهم و أشهر الجوامع على الإطلاق في العالم، ويعرف أيضا باسم "الجامع الأزرق" لأن جدارنه الداخلية مزينة ببلاط إزنيك الأزرق المزخرف.

بُني الجامع الأزرق في عهد السلطان أحمد الأول في عام 1609- 1616 بإشراف المهندس محمد آغا أحد تلامذة المعمار الشهير "سنان".

والجدير بالذكر أن السلطان أمر ببناء الجامع في فترة عصيبة مرت بها  الدولة العثمانية وذلك لخسارتها في بعض الحروب، كما تم بناؤه من خزينة الدولة وليس من أموال غنائم الحروب ولهذا فقد تم انتقاد السلطان على بنائه من قبل بعض علماء الدين.

يتميز الجامع بآثار بصمات الفن المعماري البيزنطي والعثماني وموقعه المطل على بحر مرمرة ومقابلته لمتحف أيا صوفيا. ويتمتع الجامع بفناء واسع و بارتفاع قدره 43 مترًا ويحوي أكثر من 200 نافذة.

يُضفي انعكاس أشعة الشمس التي تتسلل إلى المسجد من خلال النوافذ، على البلاط الأزرق منظرا رائع الجمال.

وبغض النظر عن كونه من أهم مراكز الجذب السياحي في إسطنبول، يضج المسجد أيضا بحركة المصلين في أوقات الصلوات الخمس وصلاة الجمعة وصلاة التراويح في شهر رمضان المبارك.